فصول الكتاب

<<  <   >  >>

انتهت الأسانيد والحمد لله.

وبالإسناد إلى أبي داود، واللفظ للؤلؤي:

نا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ، نا حَمَّادٌ، نا ثَابِتٌ، عَنْ أَبِي نَضْرَةَ، قَالَ: «

بَزَقَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي ثَوْبِهِ وَحَكَّ بَعْضَهُ بِبَعْضٍ» .

نا مُوسَى، نا حَمَّادٌ، عَنْ حُمَيْدٍ، عَنْ أَنَسٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، بِمِثْلِهِ، نَقَلْتُهُ مِنْ خَطِّ الْقَاضِي أَبِي بَكْرِ بْنِ الْعَرَبِيِّ رَحِمَهُ اللَّهُ، مِنْ أَصْلِهِ الَّذِي كَتَبَ بِالْبَيْتِ الْمَقْدِسِ عَنْ أَبِي بَكْرٍ الطَّرْطُوشِ وَسَمِعَهُ عَلَيْهِ، وَسَمِعَهُ بَعْدُ عَلَى الشَّيْخِ الْفَقِيهِ أَبِي الْحَسَنِ عَلِيِّ بْنِ سَعِيدٍ الْعَبْدَرِيِّ الأَنْدَلُسِيِّ، نَزِيلُ بَغْدَادَ الشَّافِعِيِّ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ الْخَطِيبِ وَهَذَا الْحَدِيثِ مِنْ رُبَاعِيَّاتِ أَبِي دَاوُدَ، وَهِيَ أَعْلَى مَا عِنْدَهُ، وَقَعَ لَهُ رُبَاعِيًّا مِنْ طَرِيقَيْهِ طَرِيقُ أَبِي نَضْرَةَ وَأَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.

وَرِوَايَةُ اللُّؤْلُؤِيِّ هِيَ أَصَحُّ الرِّوَايَاتِ، وَهِيَ آخِرُ مَا أَمْلَى أَبُو دَاوُدَ وَعَلَيْهِ مَاتَ رَحِمَهُ اللَّهُ، ذَكَرَ ذَلِكَ الْوَزِيرُ أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ هِشَامٍ الْمُصْحَفِيُّ، فِي بِرْنَامِجِهِ

<<  <   >  >>