فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وَمِمَّا قَرَأْتُهُ فِي اللَّيْلَةِ الْمَذْكُورَةِ بِالْمَحَلِّ الشَّرِيفِ الْمَذْكُورِ عَلَى الشَّيْخَيْنِ الإِمَامِ الْعَالِمِ عَفِيفِ الدِّينِ أَبِي مُحَمَّدٍ عَبْدِ الرَّحِيمِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ، وَعَلَى ابْنِ أَخِيهِ الشَّيْخِ الْفَاضِلِ أَبِي الْقَاسِمِ عَبْدِ الْحَمِيدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ ابْنَيِ الزَّجَّاجِ الْبَغْدَادِيَّيْنِ جَمِيعَ ثُلاثِيَّاتِ الإِمَامِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الْبُخَارِيِّ، بِحَقِّ سَمَاعِهِمَا مَعًا عَلَى أَبَوَيِ الْحَسَنِ مُحَمَّدِ بْنِ الإِمَامِ أَبِي الْعَبَّاسِ أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ خَلَفٍ الْقَطِيعِيِّ، وَعَلِيِّ بْنِ أَبِي بَكْرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْقَلانِسِيِّ الصُّوفِيِّ الْبَغْدَادِيِّ عُرِفَ بِابْنِ رُوزْبَةَ، أنا أَبُو الْوَقْتِ عَبْدُ الأَوَّلِ بْنُ عِيسَى بْنِ شُعَيْبٍ السِّجْزِيُّ سَمَاعًا عَلَيْهِ، أنا أَبُو الْحَسَنِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُظَفَّرِ الدَّاوُدِيُّ سَمَاعًا عَلَيْهِ، أنا أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَمُّوَيْهِ سَمَاعًا عَلَيْهِ، أنا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْفَرَبْرِيُّ، أنا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْبُخَارِيُّ، مِنْهَا: أنا الْمَكِّيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ أنا يَزِيدُ بْنُ أَبِي عُبَيْدٍ، عَنْ سَلَمَةَ «كُنَّا

نُصَلِّي مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَغْرِبَ إِذَا تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ»

وَبِهِ أنا الْمَكِّيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، أنا يَزِيدُ بْنُ أَبِي عُبَيْدٍ، قَالَ: " كُنْتُ آتِي سَلَمَةَ بْنَ الأَكْوَعِ فَيُصَلِّي عِنْدَ الأُسْطِوَانَةِ الَّتِي عِنْدَ الْمُصْحَفِ، فَقُلْتُ: يَا أَبَا مُسْلِمٍ

أَرَاكَ تَتَحَرَّى الصَّلاةَ عِنْدَ هَذِهِ الأُسْطِوَانَةِ، قَالَ: فَإِنِّي رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم يَتَحَرَّى الصَّلاةَ عِنْدَهَا "

قلت: موضع هذه الأسطوانة اليوم معروف وعندها المصحف، وقد ألزق بالسارية خزانة يوضع فيها المصحف، وموضع مصلى الإمام اليوم محدود، يقولون هو موضع مصلى النبي صلى الله عليه وسلم، وظاهر الحال أن موضع سجوده صلى الله عليه وسلم هو موضع

<<  <   >  >>