فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وَبِهِ إِلَى أَبِي النُّعْمَانِ، قَالَ: وَأَخْبَرَنَا شَيْخُنَا أَفْضَلُ الدِّينِ عَلَيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ الْغَزْنَوِيُّ بِنَهَاوَنْدَ فِي الْمَيْدَانِ، قَالَ: أنا هِبَةُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ فِي مَنْزِلِهِ بِأَصْبَهَانَ، قَالَ: أنا أَبُو الْقَاسِمِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ يَحْيَى بْنِ مَنْدَهْ الْحَافِظُ فِي جَامِعِ ولدانَ.

ح قَالَ: وَنا عَبْدُ الْجَبَّارِ بْنُ أَبِي عَدْنَانَ بِمَدِينَةِ جرباذ قانَ، قَالَ: أنا أَبُو الْفَضْلِ بْنُ هِبَةِ اللَّهِ بِأَصْبَهَانَ، قَالَ: أنا الإِمَامُ أَبُو الْقَاسِمِ بْنُ مَنْدَهْ فِي جَامِعِ أَصْبَهَانَ، قَالَ: أنا عَمْرٌو الرَّزْجَاهِيُّ قَرْيَةٌ مِنْ قُرَى جُرْجَانَ، نا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَلِيٍّ الْقَطَّانُ، نا عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ الْهَيْثَمِ يُعْرَفُ بِعَلانَ، نا حُمَيْدَانُ فِي دِهْلِيزِ الرَّبِيعِ بْنِ سُلَيْمَانَ، نا الْوَلِيدُ بْنُ الزَّيْنَبَانِ، عَنْ مُعَافِي بْنِ عِمْرَانَ، عَنْ جَعْفَرِ بْنِ بُرْقَانَ، عَنْ مَيْمُونِ بْنِ مِهْرَانَ، عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ، عَلَيْهِ الرَّحْمَةُ وَالرُّضْوَانُ: "

فِي الْمُحَرَّمِ يُدْخَلُ الْبُسْتَانُ؟ قَالَ: نَعَمْ وَيُشَمُّ الرَّيْحَانُ "

انتهت الأحاديث ونقلتها من خطي الذي كنت نقلته من خط نجم الدين أبي النعمان بشير بن أبي بكر شيخ شيخنا.

وسَمِعْتُ عليه أيضا في السابع لصفر من سنة خمس وثمانين وست مائة، إثر قفولي من الحج، بقراءة صاحبنا ورفيقنا الوزير الكاتب الأديب البارع صدر الدين أبي عَبْد اللَّهِ محمد بن الفقيه الجليل الوزير الفاضل أبي القاسم بن إِبْرَاهِيمَ اللخمي الرندي شهر بابن الحكيم، حرس الله مجده وحفظ عهده، الجزء الذي وسمه شيخنا أبو بكر بارتقاء الرتبة باللباس والصحبة، وكتبت جميعه، وكتب لي خطه عليه.

وقد كان تقدم لباسي منه الخرقة قبل توجهي للحج، وذكرت هناك سنده فيها من بعض طرقه، وقد استوفي ذلك في هذا الجزء، وهو جزء حسن.

<<  <   >  >>