<<  <  ج: ص:
مسار الصفحة الحالية:

علم الكتاب} ، أَهُوَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلَّامٍ؟ فَقَالَ: وَكَيْفَ وَهَذِهِ السُّورَةُ مَكِّيَّةٌ؟ وَكَانَ سَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ يَقْرَأُ: {ومِنْ عِنْدِهِ عُلِمَ الكتابُ} .


1177- سنده صحيح.
وعزاه السيوطي في ((الدر المنثور)) (4 / 669) للمصنِّف وابن جرير ابن المنذر وابن أبي حاتم والنحاس في ((ناسخه)) .
وقد أخرجه ابن جرير في ((تفسيره)) (16 / 505 - 506 رقم 20556) من طريق المصنِّف، به.
وأخرجه برقم (20555) هو والنحاس في ((الناسخ والمنسوخ)) (ص212) من طريقين آخرين عن أبي عوانة، به.
وأخرجه ابن جرير برقم (20545) من طريق عبد الوهاب بن عطاء، عن هارون، عن أبي بشر جعفر بن إياس، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابن عباس، هكذا بزيادة ابن عباس في سنده.
ورواية أبو عوانة أرجح، فعبد الوهاب بن عطاء متكلم في حفظه، وشيخه هارون لم يتبين لي من هو، لكن محقق الطبري توقّع في موضع قبل هذا (16 / 298 - 299) أنه هارون بن سفيان بن بشير، مستملي يزيد بن هارون المعروف بالدبك المترجم في ((تاريخ بغداد)) (4 / 25 رقم 7357) ، فإن كان هو فلم يذكر في ترجمته أن أحدًا وثقه، وإن لم يكن هو فينظر في أمره.

<<  <  ج: ص: