تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

62- حَدَّثَنَا سَعِيدٌ (1) ، قَالَ: نا سُفْيَانُ، عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ، عَنْ يَحْيَى بْنِ جَعْدة (2) ، قَالَ: قَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ: الْقُرْآنُ ذَكَرّ (3) ، فَذَكِّرُوهُ.


[61] سنده صحيح.
وأخرجه أبو عمر بن يوسف الكندي في "تاريخ مصر وولاتها" (ص39) .
والحاكم في "المستدرك" (3 / 495) .
وابن عساكر في "تاريخه" (16 / 458) .
أما الكندي فمن طريق ابن أبي عمر، وأما الحاكم فمن طريق الحميدي، وأما ابن عساكر فمن طريق عمرو بن عثمان وعبد الله بن محمد الزهري، جميعهم عن سفيان بن عيينة به، ولفظ ابن عساكر مثل لفظ المصنف هنا، ولفظ الكندي والحاكم ونحوه.
والحديث ذكره ابن الأثير في "أسد الغابة" (4 / 399) ، والذهبي في "السير" (3 / 425) ، ولم يعزواه لأحد.
(1) هذا الحديث مكرور سندًا ومتنًا في النسخة.
(2) هو يحيى بن جَعْدة بن هُبَيْرة بن أبي وَهْب المخزومي، روى عن جدته أم هانئ وعن أبي هريرة وزيد بن أرقم وغيرهم رضي الله عنهم، روى عنه حبيب بن أبي ثابت ومجاهد وأبو الزبير وعمرو بن دينار وغيرهم، وهو ثقة من الطبقة الثالثة، وأرسل عن ابن مسعود ونحوه كما في "التقريب" (ص588 رقم 7520) .
فقد وثقه أبو حاتم والنسائي، وذكره ابن حبان في "الثقات". وقال الحربي في "العلل": ((لم يدرك ابن مسعود)) . وقال أبو حاتم: ((لم يلقه)) ، وقال ابن المديني: ((لم يسمع من أبي الدرداء)) .
انظر "الجرح والتعليل" (9 / 133 رقم 562) ، و "التهذيب" (11 / 192 - 193 رقم 324) .
(3) أي: أنه جليل خطير فأجلُّوه. انظر "النهاية في غريب الحديث" (2 / 163) .
[62] سنده رجاله ثقات، لكنه ضعيف للانقطاع بين يحيى بن جعدة وابن مسعود، وهو صحيح لغيره بمجموع طرقه، فإنه روى عن ابن مسعود من ثلاث طرق:
(1) طريق يحيى بن جعدة الذي أخرجه المصنف هنا.
وتابعه ابن أبي شيبة، فرواه في المصنف (10 / 556 رقم 10327) عن سفيان به مثله. =

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير