تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الْفَصْلُ [الثَّالِثُ عَشَرَ] : اسْتِدْرَاكُهَا عَلَى زَيْد بْن أرقم

قَالَ: عَبْدُ الرزاق فِيْ مُصَنَّفِهِ أَخْبَرَنَا معمر والثَّوْرِيّ عَنْ أَبِيْ إِسْحَاقَ السبيعي عَن امرأته أَنَّهَا دخلت عَلَى عَائِشَة فِي نسوة فسَأَلَتها امْرَأَة فَقَالَتْ: يَا أُمّ الْمُؤْمِنِيْنَ كَانَتْ لِيْ جارية فبعتها من زَيْد بْن أرقم بثمانمائة إِلَى العَطَاء ثُمَّ ابتعتها مِنْهُ بستمائة فنقَدْته الستمائة وكتبت عَلَيْهِ ثمانمائة فَقَالَتْ عَائِشَةُُ: بئس مَا اشتريت وبئس مَا اشترى زَيْد بْن أرقم أَنَّهُ قَدْ أبطل جهاده مَعَ رَسُوْل اللهِ إِلَّا ان يتوب فَقَالَتْ: الْمَرْأَة لعَائِشَة أرَأَيْت إن أخذت رأس مالي ورددت عَلَيْهِ الْفَضْل فَقَالَتْ: فمن جَاءَه موعظة من ربه فانْتَهَى فله مَا سلف وأَخْرَجَهُ الدَّارَقُطْنِيّ وَالْبَيْهَقِيّ فِيْ سُنَنِهِما عَنْ يُوْنُسَ بْن أَبِيْ إِسْحَاقَ الهمد أَنِّيْ عَن أمه العالية قَالَت: كُنْت قاعدة عِنْدَ عَائِشَة فأتتها أم محبة فَقَالَتْ: أَنِّيْ بعت زَيْد بْن أرقم جارية إِلَى عطائه فذكر نحوه قَالَ: الدَّارَقُطْنِيّ أم محبة والعالية مجهُوَلتان لَا يُحْتَجُّ بهما وهَذَا الْحَدِيْث لَا يثبت عَنْ عَائِشَةَ قَالَهُ الْإِمَام الشَّافِعِيّ قَالَ: وَلَوْ ثبت

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير