<<  <   >  >>

[الفصل الخامس: صفة أهل الجنة ونعيمهم فيها]

يدخل أهل الجنة الجنة على أكمل صورة وأجملها، على صورة أبيهم آدم عليه السلام، فلا أكمل ولا أتم من تلك الصورة والخلقة التي خلق الله عليها أبا البشر آدم، فقد خلقه الله تعالى بيده فأتم خلقه، وأحسن تصويره، وكل من يدخل الجنة على صورة آدم وخلقته، وقد خلقه الله طوالاً كالنخلة السحوق، طوله في السماء ستون ذراعاً، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: " خلق الله عز وجل آدم على صورته، طوله ستون ذراعاً.. فكل من يدخل الجنة على صورة آدم، وطوله ستون ذراعاً، فلم يزل الخلق ينقص بعده ". (1)

وإذا كان خلقهم الظاهري متفق، فكذلك خلقهم في باطنهم واحد، نفوسهم صافية، وأرواحهم طاهرة زكية، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة في الحديث الذي يصف فيه الرسول - صلى الله عليه وسلم - دخول أهل الجنة ومنهم الزمرة الذين يدخلون الجنة


(1) صحيح مسلم، كتاب الجنة، باب يدخل الجنة أقواما أفئدتهم مثل أفئدة الطير، (4/2183) ، ورقمه: 2841.

<<  <   >  >>