<<  <   >  >>

وأسنده أبو عمر أيضاً عن علي بن الحارث بن عثمان بن قيس بن أبي العاص قال كتب عُمر إلى عَمرو بتولية قيس القضاء فولاه فقضى إلى ربيع الأول سنة ثلاث وعشرين. فمات. فكانت ولايته نحواً من ثلاثة أعوام.

وقال ابن زولاق: لما فتحت مصر في أول سنة عشرين ولي عُمَرُ عَمْراً حَرْبَها وخراجها، وكتب إليه أن يستقضي كعب بن يسار بن ضِنَّة، فامتنع كعب من ذلك فولي قيس بن أبي العاص. والله أعلم.

وذكر ابن زولاق في تاريخه الذي على السنين في حوادث سنة عشرين: فُتحت مصر في أول المحرم منها وولّي عُمر عَمرو بن العاص حربها وخراجها وكتب إليه أن يولي كعب بن ضِنَّة الآتي ذكره في

حرف الكاف. فامتنع فَوَلَّي فيساً فكان أول قاض قضى بمصر.

ثم ذكر في حوادث سنة إحدى وعشرين أن القاضي بمصر قيس بن أبي العاص. وكذا في حوادث سنة اثنتين وعشرين. وكذا فيا لتي بعدها. فعلى هذا قضى بمصر ثلاثة أعوام.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير