فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

{وَلَنْ يُؤَخِّر اللَّه نَفْسًا إذَا جَاءَ أَجَلهَا وَاَللَّه خَبِير بِمَا تَعْمَلُونَ} بِالتَّاءِ وَالْيَاء = 64 سُورَة التغابن

<<  <   >  >>