<<  <  ج: ص:  >  >>

المبحث الخامس: تبشير الرسول - صلى الله عليه وسلم - أصحابه بالنصر، وبيان فضل الحراسة في سبيل الله:

لما سمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بان هوازن ومن شايعها من القبائل الأخرى حشدت قواها لضرب المسلمين، اهتم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لذلك غاية لاهتمام، وأعد للموقف عدته.

فأمر أحد قواده أن يذهب إلى القوم ليعلم له ذلك، وليرصد له وجهتهم وقدراتهم القتالية، زيادة في التثبت في حقيقة الأمر.

فذهب ذلك الجندي لمهمته، فدخل في القوم فوجدهم على أتم استعداد لملاقاة المسلمين، قد جمعوا جموعهم بما فيهم النساء والذراري والأموال، فعاد مسرعا، فنقل لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - خبرهم، فتبسم رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وقال: تلك غنيمة المسلمين غدا إن شاء الله. وهذا هو صريح حديث سهل1 بن الحنظلية عند أبي داود وغيره.

50- وهذا سياقه عند أبي داود قال: حدثنا أبو توبة2، أخبرنا معاوية3 - يعني ابن سلام - عن زيد4 - يعني ابن سلام – أنه سمع أبا سلام5 قال: حدثني


1 سهل ابن الحنظلية، اختلف في اسم أبيه. والمشهور أن اسم أبيه: عمرو بن عدي بن زيد بن جشم بن حارثة بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن الأوس الأنصاري الأوسي.
والحنظلية: أمه، وقيل: أم أبيه، وقيل: أم جده. شهد سهل بيعة الرضوان، وأحدا، والخندق والمشاهد كلها ما عدا بدرا، كان فاضلا كثير الصلاة والذكر، وكان عقيما لا يولد له، مات بدمشق في خلافة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهما. /بخ د س. (ابن حجر: التقريب 1/336، وتهذيب التهذيب 4/250، والإصابة 2/86، وابن الأثير: أسد الغابة 2/469، وابن قدامة: الاستبصار في نسب الصحابة من الأنصار ص239) .
2 هو الربيع بن نافع، أبو توبة الحلبي، نزيل طرطوس، ثقة حجة، عابد، من العاشرة (ت 241) . /خ م د س ق. (ابن حجر: التقريب 1/246) .
3 معاوية بن سلام - بالتشديد - ابن أبي سلام، أبو سلام الدمشقي، وكان يسكن حمص، ثقة، من السابعة (ت في حدود 170) /ع. (المصدر السابق 2/259) .
4 زيد بن سلام - أخو معاوية - ابن أبي سلام ممطور، الحبشي - بالمهملة والموحدة والمعجمة - ثقة من السادسة /بخ م عم. (المصدر السابق 1/275) .
5 أبو سلام هو ممطور الأسود الحبشي، أبو سلام - جد زيد ومعاوية - ثقة، يرسل، من الثالثة /بخ م عم. (المصدر السابق 2/273) .

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير