<<  <  ج: ص:  >  >>

المبحث السابع: بيان من قال في هذه الغزوة "لن نغلب اليوم من قلة":

اختلفت الآثار الواردة في هذا المقام في "القائل" يوم حنين: "لن نغلب اليوم من قلة".

أ- فعند الواقدي أن قائل ذلك هو أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - وهذا سياقه:

52- قال: حدثني إسماعيل1 بن إبراهيم، عن موسى2 بن عقبة، عن الزهري3، عن سعيد بن المسيب، قال: قال أبو بكر الصديق - رضي الله - عنه: يا رسول الله، لا نغلب اليوم من قلة، فأنزل الله عز وجل في ذلك {لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ} . [سورة التوبة، من الآية: 25] الآية4. والحديث منقطع، لأن سعيدا لم يدرك أبا بكر، وفيه الواقدي متروك5.

ب- وعند البزار6 من طريق علي بن عاصم، ثنا سليمان7 التيمي، عن

53- أنس بن مالك قال: "قال غلام منا من الأنصار يوم حنين: لم نغلب اليوم من قلة، فما هو إلاّ أن لقينا عدونا فانهزم القوم ". الحديث8.


1 إسماعيل بن إبراهيم بن عقبة الأسدي، مولاهم، أبو إسحاق المدني، ثقة تكلم فيه بلا حجة، من السابعة، مات في خلافة المهدي. /خ تم س. (التقريب 1/65، وتهذيب التهذيب 1/272) .
2 موسى بن عقبة بن أبي عياش - بتحتانية ومعجمة - الأسدي، مولى آل الزبير، ثقة فقيه إمام في المغازي، من الخامسة، لم يصح أن ابن معين لينه، (ت 41) ، وقيل: بعد ذلك./ع. (التقريب2/286، وتهذيب التهذيب10/360) .
3 تقدمت ترجمة الزهري في حديث (32) ،وسعيد بن المسيب في حديث (36) .
(مغازي الواقدي 3/890، والطبقات الكبرى لابن سعد 2/150، والبداية والنهاية لابن كثير 4/322) .
(التقريب 2/194) .
6 البزار: هو الحافظ العلامة أبو بكر أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البصري، صاحب المسند الكبير المعلل (ت 292) . (الذهبي: تذكرة الحفاظ 2/653- 654) .
7 سليمان بن طرخان التيمي، أبو المعتمر البصري، نزل في تيم فنسب إليهم ولم يكن منهم، ثقة عابد، من الرابعة (ت 143) . /ع. (التقريب 1/326، وتهذيب التهذيب 4/201) .
(الهيثمي: كشف الأستار عن زوائد البزار 2/346- 347) . وذكر ابن كثير في البداية والنهاية 4/322 "أن أول من انهزم بنو سليم، ثم أهل مكة، ثم بقية الناس".

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير