<<  <  ج: ص:  >  >>

[الباب الأول: في الحديث عن غزوة حنين]

[الفصل الأول: في مقدمات الغزوة]

[المبحث الأول: سبب الغزوة]

...

[المبحث الأول: سبب الغزوة]

بعد فتح مكة والقضاء على أعظم قوة للشرك في الجزيرة العربية لم يبق أمام المسلمين إلا قبائل هوازن وثقيف المتاخمة لمكة المكرمة، وقد كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مصمما على مطاردة فلول الوثنية والإجهاز على معاقل الشرك في جزيرة العرب التي لا يجتمع فيها دينان، وقد ترامت أنباء فتح مكة في أنحاء الجزيرة العربية وخاصة في ديار هوازن وثقيف القريبة من مكة، وما أن سمعت قبائل هوازن بهذا الفتح الإسلامي الكبير حتى تداعت فيما بينها تتدارس هذا الحدث الجلل وترصد تحركاته نحوها، فكانت النتيجة أنها عزمت أن تهاجم المسلمين قبل أن يهاجموها، فأعدت عدتها وحشدت قواها المادية والبشرية، وقد جاء التصريح بحقيقة ما كانوا يبيتون للمسلمين من كيد في الروايات الآتية:

23- ما رواه الحاكم قال: حدثنا أبوالعباس1محمد بن يعقوب، ثنا أحمد2 بن


1 هو محمد بن يعقوب بن يوسف بن معقل بن سنان الأموي مولاهم النيسابوري المعروف بالأصم، الإمام المفيد الثقة المحدث المشرق. قال الحاكم: كان محدث عصره بلا مدافعة.
وقال أيضا: حدث (76) سنة، ولم يختلف في صدقه وسماعه (ت 346) . (الذهبي: تذكرة الحفاظ 3/860- 864) .
2 أحمد بن عبد الجبار بن محمد العطاردي - بضم العين المهملة والطاء الخفيفة - أبو عمرو الكوفي، ضعيف، وسماعه للسيرة صحيح، من العاشرة، لم يثبت أن أبا داود أخرج له (ت 272) /د (التقريب 1/19، وتهذيب التهذيب 1/51- 52) .

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير