فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الآخر قَوْله: من لم يتعز بِعَزاء الْإِسْلَام فَلَيْسَ منا قَالَ: عَزاء الْإِسْلَام أَن يَقُول: يَا لَلْمُسْلِمِيْنَ وَكَذَلِكَ يرْوى عَن عُمَر أَنه قَالَ: سَيكون للْعَرَب دَعْوَى قبائل فَإِذا كَانَ ذَلِك فالسيفَ السيفَ والقتلَ القتلَ حَتَّى يَقُولُوا: يَا لَلمسلمين [فَهَذَا عزاء الْإِسْلَام. قَالَ أَبُو عبيد -] وَيُقَال: كنوت الرجل وكنيته [لُغَتَانِ قَالَ: سَمِعت من أَبِي زِيَاد ينشد الْكسَائي: [الطَّوِيل]

وَإِنِّي لأكنو عَن قَدُورَ بغَيْرهَا ... وأعرِب أَحْيَانًا بهَا فأصارح -]

فتخ وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام أَنه كَانَ إِذا سجد جافى عضديه عَن جَنْبَيْهِ وفتخ أَصَابِع رجلَيْهِ. قَالَ يحيى: الفتخ أَن يصنع هَكَذَا وَنصب أَصَابِعه ثُمَّ غمز مَوضِع المفاصل مِنْهَا إِلَى بَاطِن الرَّاحَة يَعْنِي أَنه كَانَ يفعل ذَلِك بأصابع رجلَيْهِ

<<  <  ج: ص:  >  >>