تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

5 - فَقَدْ رَوَى سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ , فِي «الْجَامِعِ» فَقَالَ: قَالَ شَيْخٌ لَنَا , عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ قَالَ: §مَا مَكَثَ نَبِيُّ فِي قَبْرِهِ أَكْثَرَ مِنْ -[77]- أَرْبَعِينَ لَيْلَةً حَتَّى يُرْفَعَ فَعَلَى هَذَا يَصِيرُونَ كَسَائِرِ الْأَحْيَاءِ , يَكُونُونَ حَيْثُ يُنْزِلُهُمُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ. كَمَا رُوِّينَا فِي حَدِيثِ الْمِعْرَاجِ وَغَيْرِهِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأَى مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ قَائِمًا يُصَلِّي فِي قَبْرِهِ , ثُمَّ رَآهُ مَعَ سَائِرِ الْأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمُ السَّلَامُ فِي بَيْتِ الْمَقْدِسِ ثُمَّ رَآهُمْ فِي السَّمَوَاتِ , وَاللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ وَلِحَيَاةِ الْأَنْبِيَاءِ بَعْدَ مَوْتِهِمْ - صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِمْ - شَوَاهِدُ مِنَ الْأَحَادِيثِ الصَّحِيحَةِ مِنْهَا

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير