تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

16 - أَخْبَرَنَا أَبُو الْحَسَنِ، إِسْحَاقُ بْنُ أَحْمَدَ الْقَايَنِيُّ بِهَا، فِيمَا قَرَأْتُ عَلَيْهِ، قَالَ: أنا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْحَاقَ الثَّقَفِيُّ، قَالَ: حَدَّثنا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدِ بْنِ جَمِيلٍ الثَّقَفِيُّ، وَالْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ، قَالَا: حَدَّثنا مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ بْنِ خُنَيْسٍ، قَالَ: دَخَلْنَا عَلَى سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ رَحِمَهُ اللَّهُ نَعُودُهُ بِمَكَّةَ بَعْدَ الْعَصْرِ، فَدَخَلَ عَلَيْهِ سَعِيدُ بْنُ حَسَّانَ الْمَخْزُومِيُّ يَعُودُهُ، قَالَ سُفْيَانُ، لِسَعِيدٍ: الْحَدِيثُ الَّذِي حَدَّثْتَنِيهِ ارْدُدْهُ عَلَيَّ؟، فَقَالَ سَعِيدٌ: حَدَّثَتْنِي أُمُّ صَالِحٍ، عَنْ صَفِيَّةَ بِنْتِ شَيْبَةَ، عَنْ أُمِّ حَبِيبَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «§كَلَامُ ابْنِ آدَمَ عَلَيْهِ لَا لَهُ، إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِمَعْرُوفٍ، أَوْ نَهَى عَنْ مُنْكَرٍ، أَوْ ذَكَرَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ»

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير