فصول الكتاب

<<  <   >  >>

أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ دَاوُدَ بْنِ سُلَيْمَانَ، وَإِبْرَاهِيمُ، قَالَا: ثَنَا مُسَدَّدُ بْنُ قَطَنٍ، ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ حَمْزَةَ الْمَرْوَزِيُّ، ثَنَا الْعَبَّاسُ بْنُ الْوَلِيدِ، بَلَغَنِي أَنَّ إِبْرَاهِيمَ بْنَ أَدْهَمَ، دَخَلَ عَلَى أَبِي جَعْفَرٍ، فَقَالَ: §مَا حَالُكَ؟ قَالَ: «

[البحر الطويل]

نُرَقِّعُ دُنْيَانَا بِإِفْسَادِ دِينِنَا ... فَلَا دِينُنَا يَبْقَى وَلَا مَا نُرَقِّعُ»

فَقَالَ: اخْرُجْ عَنِّي، فَخَرَجَ وَهُوَ يَقُولُ: «اتَّخِذِ اللَّهَ صَاحِبًا وَدَعِ النَّاسَ جَانِبًا»

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير