<<  <   >  >>

858- قال ابن جُرَيج وأخبرني عطاء أن رسول الله صَلَّى الله عَلَيهِ وسَلَّمَ أذن للناس في النزول من جمع إلى منى آخر الليل.

859- قال ابن جُرَيج وأخبرني نافع: أن ابن عُمَر (كان) يبعث بنيه وهم صبيان حتى يصلوا بهم صلاة الصبح بمنى.

860- أخبرنا عَبد الله بن الحارث المخزومي، حَدَّثَنا سيف بن سليمان المكي، عَن قيس بن سعد، عَن عمرو بن دينار، عَن ابن عَبَّاس، قال: قضى رسول الله صَلَّى الله عَلَيهِ وسَلَّمَ باليمين مع الشاهد.

قال عمرو: ذلك في الأموال: قال أبو محمد: ليس في هذا الباب حديث أصح من هذا.

861- أخبرنا عيسى بن يونس، حَدَّثَنا ابن جُرَيج أخبرني عمرو بن دينار، عَن ابن عَبَّاس، قال: كان ذو المجاز وعكاظ متجري الناس في الجاهلية فلما جاء الإسلام كأنهم كرهوا ذلك فأنزل الله عز وجل: {لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّكُمْ} فِي مَوَاسِمِ الْحَجِّ.

862- قال ابن جُرَيج: وسئل عطاء، عَن المحرم أيبيع ويبتاع؟ فقال: كانوا يتقون ذلك حتى نزلت: {لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّكُمْ} فِي مَوَاسِمِ الْحَجِّ.

قال: وفي قراءة ابن مسعود: في مواسم الحج فابتغوا حينئذ.

863- أخبرنا الملائي، حَدَّثَنا مندل، عَن ابن جُرَيج، عَن عمرو بن دينار، عَن ابن عَبَّاس، عَن رسول الله صَلَّى الله عَلَيهِ وسَلَّمَ قال: إذا أهدي لأحدكم هدية وعنده قوم فهم شركاء فيها.

864- أخبرنا سفيان، عَن عمرو بن دينار: أنه سمع ابن عَبَّاس يكبر يوم العيدين (الصدر) .

قال عمرو: ولاَ (لا) أدري أي الأمرين يريد قول الله عز وجل {فإذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله} الآية أم قوله {واذكروا الله في أيام معدودات} .

- ما يُروَى، عَن مجاهد بن جبر أبي الحجاج المكي، عَن ابن عَبَّاس، عَن النبي صَلَّى الله عَلَيهِ وسَلَّمَ:

<<  <   >  >>