فصول الكتاب

<<  <   >  >>

فصل في حكم "مال" المقطوع، والموصول بما قبله:

ثم قال:

فصل فمال هؤلاء فاقطعوا ... مال الذين مال هذا الأربعا

وحيثما ثم بطول يوم هم ... والذاريات وكذا قال ابن أم

هذا هو الفصل الرابع من فصول هذا الباب، وقد ذكر فيه أربعة أنواع المقطوع وهي "مال"، و"حيثما" و"يوم هم"، و"ابن أم"، وقدم منها "مال"، فأمر مع إطلاق الحكم الذي يشير به اتفاق شيوخ النقل بقطع لام الجر من المجرور بعدها في أربعة مواضع وهي:

- {فَمَالِ هَؤُلاءِ} 1 في "النساء".

- و {فَمَالِ الَّذِينَ كَفَرُوا} 2 في "المعارج".

- و {مَالِ هَذَا الْكِتَابِ} 3 في "الكهف".

- و {مَالِ هَذَا الرَّسُولِ} 4 في "الفرقان".

ثم أمر بقطع كلمة "حيث"، من كلمة "ما" وذلك في موضعين في "البقرة" وهما:

- {حَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ} 5 في "البقرة".


1 سورة النساء: 4/ 78.
2 سورة المعارج: 70/ 36.
3 سورة الكهف: 18/ 49.
4 سورة الفرقان: 25/ 7.
5 سورة البقرة: 2/ 144.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير