فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّماءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضاها فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ [البقرة: 144] .

[[فرق اليهود] :]

ثم إن اليهود افترقوا فرقا كثيرة، ولكن المشهور من فرقهم ثلاث: الربّانيون، والقراؤون، والسامريون، وهؤلاء مجمعون على نبوة موسى وهارون ويوشع عليهم السلام، وعلى التوراة وأحكامها، وإن كان فيها تحريف الكلم عن مواضعه، لكنهم يستخرجون منها ستمائة وثلاث عشرة فريضة يتعبدون بها. وينفرد الربّانيون والقرّاؤون عن السامرة بنبوّات أنبياء غير الثلاثة المذكورة، وينقلون عنهم تسعة عشر كتابا، ويضيفونها إلى خمسة أسفار التوراة، ويعبرون عن الأربعة وعشرين كتابا بالنبوات، وهى على مراتب:

[الأولى: التوراة، وهى خمسة أسفار.]

الأوّل: يذكر فيه بدء الخليقة والتاريخ من ادم إلى يوسف عليهما السلام.

والثاني: يذكر فيه استخدام المصريين لبنى إسرائيل، وظهور موسى عليه السلام وهلاك فرعون، ونصب قبة الزمان، وأحوال التيه، وإمامة هارون عليه السلام، ونزول العشر كلمات، وسماع القوم كلام الله سبحانه وتعالى.

والثالث: يذكر فيه تعليم القرابين بالإجمال.

والرابع: يذكر فيه عدد القوم، وتقسيم الأرض عليهم بالقرعة، وأحوال الرسل الذين بعثهم موسى عليه السلام إلى الشام، وأخبار المنّ والسلوى والغمام.

والخامس: إعادة أحكام التوراة بتفصيل المجمل، وذكر وفاة هارون، ثم موسي، وخلافة يوشع عليه وعليهما السلام.

[المرتبة الثانية: أربعة أسفار: تدعى الأولي:]

أولها: ليوشع عليه السلام، يذكر فيه ارتفاع المنّ وأكلهم الغلال بعد تقريب القربان، ومحاربة يوشع الكنعانيين، وفتحه البلاد، وتقسيمها بالقرعة، ووفاته.

وثانيها: يعرف بسفر الحكّام، فيه أخبار قضاة بنى إسرائيل في البيت الأوّل.

وثالثها: لشمويل عليه السلام، فيه نبوّته وملك طالوت وقتل داود جالوت.

ورابعها: يعرف بسفر الملوك، فيه أخبار ملك داود وسليمان عليهما السلام

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير