فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الفصل الرابع في ظواهر السنة الرابعة من الهجرة وما فيها من الغزوات]

* وفي هذه السنة كانت غزوة بنى النضير: ونقل عن النووى في «الروضة» أن غزوة بنى النضير كانت سنة ثلاث، وأن تحريم الخمر كان بعد غزوة أحد «1» ، وكلامه يميل إلى أن تحريم الخمر كان سنة ثلاث، ورجّح الدمياطى أيضا في سيرته أن التحريم كان في السنة الثالثة.

والقول بأن التحريم كان في السنة الرابعة مشهور، وهناك قول اخر راجح، وهو: أنها كانت في غزوة الحديبية سنة ست من الهجرة، بدليل أنّ أنسا كان ساقيا لها، ولما ورد النهي عن ذلك أراقها، ولو كان ذلك سنة أربع لكان أنس يصغر عن ذلك، ويرجحه قولهم: إن تحريم الخمر كان قبل الفتح، وربما يجمع بين الأقوال بما رواه أحمد عن أبى هريرة أنها حرّمت ثلاث مرات، قال: «قدم المصطفى صلّى الله عليه وسلّم المدينة وهم يشربونها، ويأكلون «2» الميسر، فسألوه عنهما، فأنزل الله تعالى: يَسْئَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ ... [البقرة: 219] ، قال الناس: ما حرّم علينا إنما قال «فيهما إثم كبير ومنافع للناس» . وكانوا يشربون الخمر حتّى صلّى يوما رجل من المهاجرين، وأمّ أصحابه في المغرب، فخلط في قراءته، فأنزل الله تعالى الاية التى في النساء: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكارى حَتَّى تَعْلَمُوا ما تَقُولُونَ [النساء: 43] ، فكان الناس يشربونها في وقت دون وقت، ثم نزلت الاية التى في المائدة، بالتأكيد، وهى قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطانِ فَاجْتَنِبُوهُ [المائدة: 90، 91] ، إلى قوله تعالى: فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ قالوا: انتهينا ربّنا.

قال المفسرون: لما أنزل الله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَيِّباتِ ما أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ [المائدة: 87] ، وقوله: وَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلالًا طَيِّباً [المائدة:

88] ، وقوله تعالى: وَمِنْ ثَمَراتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَراً وَرِزْقاً حَسَناً


(1) وذكر ابن هشام أنها كانت في ربيع الأوّل من السنة الرابعة.
(2) انظر ابن كثير ص 92 ج 2.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير