فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الفصل الثالث في ذكر معجزاته]

أكبر معجزاته صلّى الله عليه وسلّم القران الذى أعجز الإنس والجان، وتحدّى به بلغاء العرب وفصحاءهم- الذين هم الرؤساء في قوانين المعانى والبيان، والفرسان في ميادين الفصاحة والشجعان- عن معارضته على أن يأتوا بعشر سور مثله مفتريات، وتنازل معهم إلى الإتيان بسورة من مثله، وفي السور ما هو ثلاث ايات، فلم يأتوا بمثله، ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا، ونكصوا على أعقابهم خائبين؛ فغيرهم إن عارض أولى بالعجز والخذلان؛ إذ محال سكوتهم ثلاثا وعشرين سنة «1» عن معارضة لو قدروا عليها، خصوصا مع كونه صلّى الله عليه وسلّم ينادى عليهم بالعجز عن معارضته، والقصور عن بلوغ الغرض من مناقضته، ويوبخهم ويسبّ الهتهم، فلم يستطع أحد منهم أن يرفع رأسه ويناديه بجواب، وإنما يزدادون تحسرا عن المعارضة، ويعترفون لبعضهم في الافتراء في قولهم إن هذا إلا سحر يؤثر، وسحر مستمر، وأساطير الأولين، ويعتذرون ظاهرا بقولهم:

قُلُوبُنا غُلْفٌ قُلُوبُنا فِي أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونا إِلَيْهِ- ولمّا قالوا- لو نشاء لقلنا مثل هذا- ردّ الله عليهم بقوله: وَلَنْ تَفْعَلُوا فما فعلوا، وما قدروا، ولو قدروا علي أدنى معارضة لبادروا إليها، وأفحموا الخصم الذى كانوا محافظين على إطفاء نوره، وإنما أعجز كلّ بليغ لجزالته وغرابة أسلوبه وبلاغته وانتهائه في الفصاحة إلى الطرف الأقصي؛ فإنه لا أفصح ولا أوضح ولا أكمل ولا أجزل ولا أنسب ولا أعذب من ألفاظه، ولا أسدّ ولا أشدّ التئاما وتشاكلا من نظمه، وأمّا معانيه فكلّ ذى لبّ يشهد لها بالتقدم في أبواب البلاغة، والترقّى إلى درجات الإتقان والبيان الواضح.

وقيل: إعجازه هو كونه خارجا عن جنس كلام العرب، من النظم والنثر


(1) مدة رسالته صلىّ الله عليه وسلّم حتّى وفاته.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير