فصول الكتاب

<<  <   >  >>

3- أن الفاصل مقدر التأخير، لأن المضاف إليه مقدر التقديم، لأنه فاعل في المعنى، حتى إن العرب لو لم تستعمل مثل هذا الفصل، لاقتضى القياس استعماله، لأنهم قد فصلوا في الشعر بالأجنبي كثيراً. . . وإذا كانوا قد فصلوا بين المضاف والمضاف إليه بالجملة في قول بعض العرب: (هو غلام - إن شاء الله - أخيك) ، فالفصل بالمفرد أسهل (1) . وهذه الأدلة كافية، مع أن كتب التفسير والنحو مليئة بالشواهد.

مثال (2) : قال تعالى: (واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام) (2) .

قرأ حمزة الزيات الكوفي (والأرحام) ، بالخفض، عطفاً على الضمير المخفوض بالباء، ووقرأ الجمهور (والأرحام) بالنصب (3) .

* التلحين:

أنكر هذه القراءة وحرّم القراءة بها المبرد، حيث قال: (لو صليت خلف إمام يقرأ بالكسر لحملت نعلي ومضيت) (4) .

وضعّفها الزمخشري بقوله: (والجر على عطف الظاهر على المضمر ليس بسديد، لأن الضمير المتصل متصل كاسمه، والجار والمجرور كشيء واحد، فكانا في قولك: مررت به وزيد، وهذا غلامه وزيد، شديدي الاتصال، فلما اشتد الاتصال لتكرره أشبه العطف على بعض الكلمة، فلم يجز. ووجب تكرار العامل، كقولك: مررت به وبزيد) (5) .


(1) ينظر: إعراب القرآن للسفاقسي، مخطوط رقم 222 تفسير، وشرح الكافية الشافية لابن مالك 2 / 979 وما بعدها.
(2) سورة النساء / 1.
(3) السبعة / 226، والتيسير / 93، الكشف عن وجوه القراءات 1 375، والنشر 2 / 227، والوافي في شرح الشاطبية / 242
(4) الكامل في اللغة والأدب 2 / 749.
(5) الكشاف 1 / 493.

<<  <   >  >>