<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[البشارة الثامنة]

جاء في سفر أشعيا في الإصحاح الثاني والأربعين:

1- هو ذا عبدي الذي أعضده، مختاري الذي سرّت به نفسي، وصفت عليه روحي، فليخرج الحق للأمم.

3- لا يصيح ولا يسمع في الشارع صوته....

4- لا يكل ولا ينكسر حتى يضع الحق في الأرض.

وتنتظر الجزائر شريعته.

وجاء أيضا: الذي جعله الله عهدا للشعب، ونورا للأمم، ليفتح عيون العمي، ليخرج من الحبس المأسورين، من بيت السجن، الجالسين في الظلمة اهـ.

وبتحليل هذا النص نجد أن هذه الصفات تتمثل في محمد صلى الله عليه وسلم بجلاء ووضوح:

(أ) فمحمد صلى الله عليه وسلم اختاره الله واصطفاه، وأيده بنصره، ليخرج الحق للأمم كلها.

عن واثلة بن الأسقع رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:"إن الله اصطفي كنانة من ولد إسماعيل، واصطفي قريشا من كنانة، واصطفي من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم"رواه مسلم والترمذي.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير