فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الخَبَرُ «قسم من أقسام الكلام يأتي في تعريفه ما يعرف به الكلام «ثم يخرج من أقسام الكلام لأنه محتمل للصدق والكذب» (1) و [هو] (2) » (3) عندَ عُلَماءِ [هذا (4) ] (5) الفنِّ مرادفٌ للحَديثِ.

وقيلَ: الحَديثُ: ما جاءَ عَنِ النَّبيِّ {ن / 2 أ} صلَّى اللهُ عليهِ [وعلى آلهِ] (6) وسلَّمَ، والخَبَرُ ما جاءَ عن (7) غيِره، ومِنْ ثَمَّ (8) قيلَ لمَن يشتغلُ بالتَّواريخِ وما شاكَلَها (9) : الإخبارِيُّ، ولمن يشتغلُ بالسُّنَّةِ النبويَّةِ: المُحَدِّثَ.

وقيل: بيْنهما {ظ / 2 ب} عُمومٌ وخُصوصٌ مُطْلقٌ، فكلُّ حَديثٍ خبرٌ من غيرِ عَكْسٍ.

وعبَّرْتُ (10) هنا (11) بالخبَرِ ليكونَ أشملَ، فهو باعتبارِ (12) وصولِهِ إِلينا إِمَّا أَنْ يَكُونَ لَهُ طُرُقٌ؛ أي: [أسانيدُ] (13) كثيرةٌ؛ لأنَّ طُرُقاً جمعُ طريقٍ، وفعيلٌ في الكثرةِ يُجْمَعُ على فُعُلٍ - بضمَّتينِ -، وفي القلَّةِ على أَفْعِلَةٍ.

والمرادُ بالطُّرُقِ (14) الأسانيدُ، والإِسنادُ حكايةُ «عن» (15) طريقِ المَتْنِ.

«والمتن هو غاية ما ينتهي إليه الإسناد من الكلام» (16) .

وتلكَ الكثرَةُ أَحدُ شُروطِ التَّواتُرِ إِذا وَرَدَتْ بِلاَ حَصْرِ عَددٍ {ب / 2 أ} مُعَيَّنٍ،


(1) زيادة من «أ» .
(2) ليست في «هـ» .
(3) زيادة من «ط» و «هـ» و «ص» و «أ» و «ب» ، لكن في «ط» ما عرف بدلاً من ما يعرف، والعبارة في هامش النسخة «ظ» .
(4) في «هـ» : أهل، وفي «ظ» : هذه.
(5) ليست في «ن» .
(6) ليست في «ط» و «ظ» و «ن» و «هـ» و «ص» و «أ» و «ب» .
(7) في «ظ» و «ص» : من.
(8) في «أ» : ثمة.
(9) في «ص» : يشاكلها.
(10) في «ط» و «هـ» و «ظ» و «ص» و «أ» و «ب» و «ن» : وعبر.
(11) في «ص» : هاهنا.
(12) في «ص» : باعتباره.
(13) ليست في «ظ» .
(14) في «هـ» بالطريق.
(15) زيادة من «ظ» .
(16) زيادة من «ص» .

<<  <  ج: ص:  >  >>