فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

خاتِمَةٌ

ومِنَ المُهِمِّ {ظ / 43 أ} {ص / 24 ب} عندَ المحدِّثينَ {هـ / 34 ب} مَعْرِفَةُ: طَبَقاتِ الرُّواةِ.

وفائدتُهُ: {ب / 28 ب} الأمْنُ مِن تَداخُلِ المُشتَبِهينَ، وإِمكانُ الاطِّلاعِ على تَبيينِ (1) التَّدليسِ (2) ، والوُقوفُ على حَقيقةِ المُرادِ مِن العَنْعَنَةِ.

والطَّبَقَةُ في اصْطِلاحِهِم: عبارةٌ عنْ جَماعةٍ اشْتَركوا في السِّنِّ ولقاءِ المشايخِ.

وقد يكونُ الشَّخصُ الواحِدُ مِن طبَقَتَيْنِ باعْتِبارينِ؛ كأَنَسِ بنِ مالكٍ [[رضيَ اللهُ عنهُ] (3) ؛ فإِنَّهُ] (4) مِن {ن / 34 ب} حيثُ ثُبوتُ صُحبتِه للنبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وعلى [آلهِ] (5) وسلَّمَ يُعَدُّ في طبقةِ العشرةِ (6) مثلاً، ومِن حيثُ صِغَرُ السنِّ [يُعَدُّ] (7) في طَبَقَةِ مَن بعدَهُم.

فمَنْ نَظَرَ إِلى الصَّحابةِ باعْتِبارِ الصُّحبَةِ؛ جَعَلَ الجَميعَ {أ / 35 ب} طبقةً واحِدَةً؛ كما صنَعَ ابنُ حِبَّانَ وغيرُه.

ومَنْ نَظَرَ إِليهِم باعْتبارِ قَدْرٍ زائدٍ، {ط / 26 ب} كالسَّبْقِ إِلى (8) الإِسلامِ أَو شُهودِ المشاهِدِ الفاضِلَةِ جَعَلَهُم طَبقاتٍ.

وإِلى ذلك جَنَحَ صاحِبُ «الطَّبقاتِ» أَبو عبدِ اللهِ محمَّدُ بنُ سعدٍ البَغداديُّ، وكتابُه أَجمَعُ ما جُمِعَ في ذلك.

وكذلك مَن جاءَ بعدَ الصَّحابةِ - وهُم التَّابعونَ - مَن نَظَرَ إِليهِم باعتبارِ الأخْذِ عن بعضِ [الصَّحابةِ] (9) فقطْ؛ جَعَلَ الجَميعَ طبقةً واحِدَةً كما صَنَعَ ابنُ


(1) في «هـ» الكلمة غير واضحة.
(2) في «ط» و «هـ» و «ص» : المدلسين.
(3) ليست في «ن» و «ظ» و «ص» و «أ» و «ب» .
(4) ليست في «هـ» .
(5) ليست في «أ» و «ب» .
(6) في «ص» : بالعشرة.
(7) ليست في «ص» .
(8) في «ص» : في.
(9) ليست في «هـ» .

<<  <  ج: ص:  >  >>