<<  <  ج: ص:  >  >>

[الطبقة السادسة من الكتاب]

وهم تسعة وسبعون إمامًا1:

232- 1/ 6 ع- الفضيل بن عياض الإمام القدوة شيخ الإسلام أبو علي التميمي اليربوعي المروزي شيخ الحرم: حدث عن منصور بن المعتمر وبيان بن بشر وأبان بن أبي عياش وأبي هارون العبدي وحصين بن عبد الرحمن وعطاء بن السائب وطبقتهم بالكوفة. روى عنه ابن المبارك ويحيى القطان والقعنبي والشافعي وأسد بن موسى وقتيبة وبشر الحافي ومسدد ويحيى بن يحيى التميمي وأحمد بن المقدام وخلق كثير. سكن مكة وكان إماما ربانيا صمدانيا قانتا ثقة كبير الشأن.

أخبرنا عبد الحافظ بن بدران أنا موسى بن عبد القادر أنا سعيد بن البناء أنا علي بن أحمد أنا أبو طاهر الذهبي نا يحيى نا محمد بن زنبور أنا فضيل عن الأعمش عن أبي سفيان عن جابر عن أم مبشر قالت: دخل عليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا في نخل لي فقال: "من غرس هذا النخل أمسلم أم كافر؟ " فقلت: مسلم، فقال "إنه لا يغرس مسلم غرسا أو يزرع زرعا فيأكل منه إنسان أو سبع أو طائر إلا كان له صدقة" أخرجه مسلم2.

قال ابن المبارك ما بقي على ظهر الأرض أفضل من الفضيل. وقال إبراهيم بن شماس وغيره مولد الفضيل بسمرقند ونشا بأبيورد. وقال ابن سعد ولد بخراسان وسمع بالكوفة ثم تعبد ونزل مكة. وكان ثقة نبيلا فاضلا عابدا كثير الحديث. قال النسائي ثقة مأمون.

وقال عبد الرحمن بن مهدي: فضيل صالح ولم يكن بحافظ. وقال هارون الرشيد: ما رأيت في العلماء أهيب من مالك ولا أورع من الفضيل.

وقال شريك لم يزل لكل قوم حجة في زمانهم وإن فضيل بن عياض حجة لأهل زمانه. وقال إبراهيم بن الأشعث: رأيت ابن عيينة يقبل يد الفضيل بن عياض مرتين. وقال عبد الصمد مردويه سمعت الفضيل يقول: من جلس مع صاحب بدعة لم يعط الحكمة.


1 المترجمون في هذه الطبقة واحد وثمانون فكأن المؤلف يرى أن اثنين منهم ليسا من الحفاظ والله أعلم.
232- تهذيب الكمال: 2/ 1103. تهذيب التهذيب: 8/ 294 "538". تقريب التهذيب: 2/ 113. خلاصة تهذيب الكمال: 2/ 338. الكاشف: 2/ 386. تاريخ البخاري الكبير: 7/ 123. الجرح والتعديل: 7/ 416. ميزان الاعتدال: 3/ 361. لسان الميزان: 337. تاريخ الثقات: 384. تاريخ أسماء الثقات: 1124. ثقات: 7/ 315. تراجم الأحبار: 3/ 251. طبقات ابن سعد: 7/ 363. البداية والنهاية: 10/ 199. الحلية: 8/ 84. شذرات: 1/ 316. سير الأعلام: 8/ 421 والحاشية.
2 في كتاب المساقاة حديث 7- 10، 12.

<<  <  ج: ص:  >  >>