<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[باب اللام]

باب الثّنائي من الّلام

باب الّلام والفاء ل ف، ف ل مستعملان

لف: اللَّفَفُ: كَثْرةُ لحم الفَخِذين، وهو في النِّساء نعتٌ، وفي الرِّجال عَيْبٌ، تقول: رجلٌ ألفُّ، أي: ثقيل، قال نّصْر بن سيّار:

ولو كنت القتيل وكان حيّا ... لَشَمَّرَ لا أَلَفّ ولا سؤوم

واللّفيف: ما اجتمع من النّاس من قبائلَ شَتَّى، ليس أصلهم واحداً، يقال: جاء القوم بلفِّهم ولفيفهم. واللَّفَفُ: ما لفّفوا من هاهنا وهاهنا، كما يلفِّف الرَّجلُ شهودَ زور. واللفف في المَطْعم: الإكثار منه مع التَّخليط. وحديقة لفّةٌ، ويُقال: لَفٌّ، والجميعُ الأَلْفاف، وهي المُلْتفّةُ الشَّجر. وأَلّفَّ الرّجلُ رأسَهُ، إذا جعله تحتَ ثوبه. وأَلّفَّ الطائر رأسه إذا جعله تحت جناحِهِ، قال أميّة «1» :

ومنهم مُلِفٌّ رأسَهُ في جَناحِهِ ... يكادُ لذِكْرَى رَبِّهِ يَتَفَصَّدُ


(1) (أمية بن أبي الصلت) ديوانه ص 177.

<<  <  ج: ص:  >  >>