فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وقال في المُزْعةِ، أي: قطعة الشحم: «1»

فلما تخلل طرف الخلال ... لم يبق في عينه مُزْعَه

يصف أعور. قوله تخلّل، أي أخطأ الخلال وتحركت يده فأصاب الخلال عينه فأوجعها.


(1) لم أهتد إلى نسبته.

<<  <  ج: ص:  >  >>