<<  <  ج: ص:  >  >>

حَدِيْث المسح عَلَى الجوربين هُوَ:

ما تفرد بِهِ (1) أبو قيس: عَبْد الرحمان بن ثروان (2) ، عن هزيل بن شرحبيل (3) ، عن المغيرة بن شعبة (4) ، قَالَ: ((توضّأ النَّبِيّ - صلى الله عليه وسلم - ومسح عَلَى الجوربين)) .


(1) وَقَدْ نص عَلَى تفرده الإمام المبجل أحمد بن حَنْبَل فِيْمَا نقل عَنْهُ ابنه عَبْد الله، إِذْ قَالَ: ((حدّثت أبي بهذا الْحَدِيْث، فَقَالَ أبي: ليس يروى هَذَا إلا من حَدِيْث أبي قيس، قَالَ أبي: إن عَبْد الرحمان بن مهدي
[أبى] أن يحدث بِهِ يقول: هُوَ منكر)) . السنن الكبرى، للبيهقي 1/284.
وكذلك أشار إلى تفرده الإمام الدَّارَقُطْنِيّ فَقَالَ في " علله ": ((وَهُوَ مِمَّا يغمز عَلَيْهِ بِهِ؛ لأن المحفوظ عن المغيرة المسح عَلَى الخفين)) . العلل 7/112، وفيه: ((يعد)) بدل ((يغمز)) ، وأشار في الحاشية أن في نسخة (هـ‍) : ((يغمز)) ، ولعل ما ترك هُوَ الصواب، والله أعلم.
(2) قَالَ فِيْهِ الإمام أحمد: ((يخالف في أحاديثه)) ، وَقَالَ ابن معين: ((ثقة)) ، وَقَالَ العجلي: ((ثقة ثبت)) ، وَقَالَ أبو حاتم: ((ليس بقوي، هُوَ قليل الْحَدِيْث، وليس بحافظ، قِيْلَ لَهُ: كيف حديثه؟ فَقَالَ صالح هُوَ لين الْحَدِيْث)) ، وَقَالَ النسائي: ((ليس بِهِ بأس)) ، وذكره ابن حبان في الثقات 5/96. انظر: تهذيب الكمال 4/382، وَقَدْ جمع الحافظ ابن حجر في التقريب (3823) أقوال النقاد فَقَالَ: ((صدوق ربما خالف)) .
(3) هزيل - بالتصغير -، ابن شرحبيل الأودي الكوفي: ثقة مخضرم. الثقات 5/514، والكاشف 2/335 (5954) ، والتقريب (7283) .
(4) هُوَ الصَّحَابِيّ الجليل المغيرة بن شعبة بن أبي عامر بن مسعود الثقفي، توفي سنة (50 هـ‍) ، وَقِيْلَ:
(49 هـ‍) ، وَقِيْلَ: (51 هـ‍) .
معجم الصحابة 13/4853، وتجريد أسماء الصَّحَابَة 2/91 (1027) ، والإصابة 3/452-453.

<<  <  ج: ص:  >  >>