فصول الكتاب

<<  <   >  >>

أهداكها، فنعم ما أهداكا ... لكنني أخذتها فتكاكا

فهي فدائي ... وأنا فداكا

ثم ألقيت البطاقة بين يديه وأوفضت وأنا أتلفت إليه. فنجوت من بنانه، ولم أنج من لسانه.

[المقامة السادسة والعشرون وتعرف باللغزية]

حدث سهيل بن عباد قال: أدنفني هم ناصب، بليت منه بعيش شاصب، وعزاب واصب. فأجلت القداح في استخارة البراح. وخرجت أعدو الرهقى على فرسٍ زهقى توجعلت أعتست على

<<  <   >  >>