فصول الكتاب

 >  >>

[المقامة الأولى وتعريف بالبدوية]

حكى سهيل بن عبادٍ قال: مللت الحضر، وملت إلى السفر. فامتطيت ناقة تسابق الرياح، وجعلت أخترق الهضاب والبسطاح. حتى خيم الغسق، وتصرم الشفق. فدفعت إلى خيمة مضروبة، ونار مشبوبة. فقلت:

من يا ترى القوم النزول ههنا ... هل بهم الخوف أم الأمن لنا؟

قد كان عن هذا الطريق لي غنى

وإذا رجلٌ من وراء الحجاب، قد استضحك وأجاب:

إني ميمون بني الخزام ... وهذه ليلى ابنتي أمامي

نعم وهذا رجب غلامي ... من رام أن يدخل في ذمامي

يأمن من بوائق الأيام

قال: فسكن مني ما جاش، من الجاش. ودخلت فإذا رجل

 >  >>