فصول الكتاب

<<  <   >  >>

ليس يروى من المداد وقد ... ينفث سم الهجاء كالأفعوان

وهو قد خاص في المحابر حتى ... خضبت رأسه خضاب البنان

قال: فقلت له لله درك ما ألعبك بالقلوب وأبصرك بكل أسلوب. فهل تأذن لي في التحول إلى صحبتك، ولو فاتني وطري في سبيل محبتك؟ قال: يا بني قد وطنت نفسي هذه النوبة على الصراع، وآليت أن لا أترك رأساً بلا صداع، لما رأيت في الناس من لؤم الطباع. فأخشى إذا طمى الوادي أن يطم على القريّ، فيلتحق ذنب السقيم بالبري. ثم ولى بجواده ينهب الطريق وأذاقني ببعاده عذاب الحريق.

[المقامة الخامسة والثلاثون وتعرف بالإنطاكية]

قال سهيل بن عبادٍ: شخصت إلى إنطاكية الروم، في عصابة كزهر

<<  <   >  >>