فصول الكتاب

<<  <   >  >>

لا أختشي معصية أو حرجا

ثم قال: يا بني إني قد عولت أن أركب الفلك، وأذهب إما هلك، وإما ملك. فعد إلى أصحابك بالسلام واكتم حديثي مع الغلام. فانثنيت عنه بين العذر واللوم، وكتمت الحديث حتى وصلت إلى القوم

[المقامة الخمسون وتعرف بالحموية]

قال سهيل بن عباد: لقيت الخزامي في حماة فانضويت إلى حماه، ولبثت نتسم رياه، وأترشف حمياه. وهو يطوف بي على الرياض والغياض ويرد المعين والحياض. ويتفقد الأجارع النضرة، والخمائل الغضرة. حتى دخلنا إلى حديقة

<<  <   >  >>