فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[المقامة العاشرة وتعرف بالكوفية]

حكى سهيل بن عباد قال: كلفت منذ الصبا بعلم الأدب، وشغفت باستقراء لغة العرب. فكنت أنضي إليها المطايا، وأتفقد الخبايا في الزوايا. حتى كنت يوماً بالكوفة وأنا أتعهد معاهدها المألوفة وأشهد مشاهدها الموصوفة فمررت بعصبة من العلماء كأنهم من بني ماء السماء. وهم قد جلسوا إلى شيخ أغبر الشيبة، أبلج الهيبة. وهو يشير تارة بالبنان، وطوراً بالصولجان. فجعلت أروح تلقاءهم وأجي، وأقول ليس هذا بعشك فادرجي. حتى حذتني القطربية،

<<  <   >  >>