فصول الكتاب

<<  <   >  >>

فضلاً عن المطية. فخرجنا بالخيل والمال والزاد، ونحن نذم المبدأ ونحمد المعاد.

[المقامة الرابعة عشرة وتعرف بالهزلية]

حكى سهيل بن عباد قال: كان لي زوجة صناع اليدين، كريمة النبعتين. فحسدتني عليها المنون، وخانني فيها الدهر الخؤون. فلبثت بعدها طويلاً، أردد زفرة وعويلاً، وأنوح بكرة وأصيلاً. حتى حال عليها الحول. وآلت الفريضة إلى العول. فناجتني الحوباء، أن أستبدل ما طالب لي من النساء. ولما لم أجد في الحي، من تروق بعيني. أزمعت الاغتراب، وبكرت بكور الغراب.

<<  <   >  >>