<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وبهذه القيود والضوابط ندرك أن الإسلام لم يقر الحرية لفرد على حساب الجماعة، كما لم يثبتها للجماعة على حساب الفرد، ولكنه وازن بينهما، فأعطى كلا" منهما حقه.

<<  <   >  >>