<<  <   >  >>

1-التقرب إلى الله والتعرف إليه بتحقيق التوحيد بألوهيته وربوبيته وأسمائه الحسنى وصفاته العلى.

فإنه ولا شك كلما ازداد بها تحقيقاً ازداد إيماناً.

2-فعل الفرائض والنوافل والإحسان فيها، والإصابة في صفاتها، والمكاثرة والمسارعة والمداومة في ذلك.

3-ترك المعاصي والمنهيات تقرباً إلى الله وابتغاء وجهه سبحانه.

4-النظر والاعتبار في آيات الله الشرعية، ومنها العلم، وآياته الكونية المورث للعلم والعمل، ولين القلب.

5-الإقبال على الدار الآخرة والسعي لها، والزهد في الدنيا والإعراض عن زخرفها بملاحظة ما أعده الله لعباده الصالحين المستكملين للإيمان، وما أعده لإرضائهم.

6-التزام السنة النبوية والعض عليها بالنواجذ، ولو مع قلة المعاون علماً وفهماً وعملاً ودعوة.

7-كثرة سؤال الله والتضرع إليه بالثبات على دينه، حسن العاقبة وسؤاله الهداية وحسن العمل وقبوله والاستزادة من الخير، والانطراح بين يديه لاسيما في الأوقات الفاضلة المستجابة.

المخالفون في مسألة زيادة الإيمان ونقصانه:

وهم طوائف، ولربما توحد قولهم في هذه المسألة لكن اختلفت بينهم حقيقته، ومنهم:

1-المرجئة فقالوا الإيمان لا يزيد ولا ينقص، واعتبروا زيادته في الآيات والأحاديث تجدد أمثاله (1) .

2-الوعيدية من الخوارج والمعتزلة: فقالوا الإيمان يزيد ولا ينقص، لأنه لا يتبعض فنقصه ذهابه كله.

أما تجويزهم زيادته فمن جهة اختلاف الناس في وجوب التكاليف في وقت وحال دون أخرى (2) .


(1) انظر الإيمان (211-234، 384، 390) ، والفرقان بين الحق والباطل (13/52) وما بعدها، والإيمان في الأوسط (7-562) وما بعدها.
(2) ذكر هذين القولين هاهنا أبو جعفر ابن جرير في التبصير في معالم الدين 195 وما بعدها، وقول الخوارج قالت به الإباضية كما في جامع البسيوي (1/237-239) ،والمشارق للنور السالمي (1/312) ، وانظر متشابه القرآن للقاضي عبد الجبار (1/312) .

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير