<<  <   >  >>

من ترك شيئًا لله عوضه الله خيرًا منه (1)

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فإن للشهوات سلطانًا على النفوس، واستيلاءً وتمكنًا في القلوب؛ فتركُها عزيزٌ، والخلاص منها عسير.

ولكنْ مَن اتقى اللهَ كفاه، ومن استعان به أعانه {وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ} .

وإنما يجدُ المشقةَ في ترك المألوفات والعوائدِ من تركها لغير الله.

أما من تركها مخلصًا لله فإنه لا يجد في تركها مشقة إلا أول وهلةٍ؛ ليمتحن أصادق هو في تركها أم كاذب؛ فإن صبر على تلك المشقة قليلًا تحولت لذة.

وكلما ازدادتِ الرغبةُ في المحرم، وتاقتِ النفسُ إلى فعله، وكثرت الدواعي إلى الوقوع فيه -عظمُ الأجرُ في تركه، وتضاعفت المثوبةُ في مجاهدة النفس على الخلاص منه.

ولا ينافي التقوى ميلُ الإنسانِ بطبعه إلى بعض الشهوات المحرمة إذا كان لا يغشاها، وكان يجاهد نفسَه على بغضها.

بل إن ذلك من الجهاد، ومن صميم التقوى؛ فالنار حفت بالشهوات، والجنة حفت بالمكاره.

ولقد جرت سنةُ الله بأنّ مَنْ ترك شيئًا لله عوضه الله خيرًا منه.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير