تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

أولا- المرحلة القبلية للخطأ

وأقصد بذلك المرحلة التي تسبق الحكم بخطأ الشيء:

1- التحري والتبين والتثبت من الخبر:

وقد أمرنا الله - تعالى - بضرورة التبين والتثبت من الأخبار لقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ} الحجرات (6) . ولقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا} النساء (94) .

ولقوله تعالى: {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا} الإسراء (36)

ولقوله صلى الله عليه وسلم: «كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع» (1) .

وقد ذكر الإمام النووي - رحمه الله تعالى - في كتابه رياض الصالحين باب الحث على التثبت فيما يقوله ويحكيه حديثا عن سمرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من حدَّث عني بحديث يرى أنه كذب فهو أحد الكاذبين» (2) .


(1) مسلم 1 / 10 (5) ؛ كتاب الجمع بين الصحيحين للموصلي تحقيق د. علي حسين البواب 2 / 340.
(2) مسلم:المقدمة 1 / 9 , كتاب الجمع بين الصحيحين السابق , ج2 , ص341.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير