<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[شرح صحيح البخاري [5]]

للساعة علامات، ومن علاماتها إسناد الأمر إلى غير أهله، وما هذه الطعون والسهام الموجهة نحو السنة النبوية، والتشكيك فيها، إلا دليلاً على قرب الساعة، وإن من واجبنا نحو ديننا هو إعداد العدة للدفاع عنه، وعدم الاستسلام أمام هذه الموجات العاتية، فهؤلاء المنحرفون لم يقعوا في الفروع بل تعدوا إلى الأصول، وذلك لضعفنا، فإنه عندما كان الصحابة حراساً لهذا الدين لم يقترب أمثال هؤلاء من الفروع، فضلاً عن الأصول، وما ذلك إلا لقوة الحراسة، واليقظة العالية والمستمرة.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير