تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

[رفع الفعل المضارع]

لاحظ الأمثلة التالية:

تصدرُ الصحفُ في البلادِ الراقية كلَّ يوم.

ويتوالى ظهورُها صباحا ومساء.

والصّحفيون يتسابقون في الحصول على الأنباء والتحقيقات.

حيث ينشرون ذلك كلَّه للقارئ المتلهف.

في الأمثلة السابقة أفعال مضارعة مرفوعة هي على التوالي "تصدر، يتوالى، يتسابقون، ينشرون" ومن الواضح أن علامة الرفع تختلف من فعل لآخر فهي الضمة ظاهرة في الأول ومقدرة في الثاني، وثبوت النون في الفعلين الأخيرين.

والأفعال السابقة تجمعها كلها سمة واحدة -سواء أكانت في أول الكلام أم وسطه أم آخره- وهي: أنها لم يتقدم عليها أداة من أدوات النصب ولا أداة من أدوات الجزم، ومن أجل هذا اشتهر بين المشتغلين بالنحو العبارة التالية "يرفع المضارع إذا تجرد من الناصب والجازم".

وقد خاضت كتب النحو -فيما يختص بالمضارع المرفوع- في أمرين نشير إليهما باختصار لبيان الرأي فيهما:

الأول: لماذا أعرب المضارع!!

وهذه نقطة خلاف بين الكوفيين والبصريّين

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير