<<  <   >  >>

تمهيد لدراسة الجملتين الأسمية والفعلية:

[الكلمة والكلام]

1- المقصود بالكلمة لدى النحاة، وإطلاقها أحيانًا على الكلام

2- صور الكلمة العربية "الاسم، الفعل، الحرف" معناها، علاماتها

3- المقصود بالكلام لدى النحاة، والفرق بينه وبين الكَلِم

4- صور الكلام العربي وحصرها في الجملتين الاسمية والفعلية

معنى الكلمة:

البُشْرى، اليُسْر، السُّهولة، العذْب، بَشَّر، يَسَّر، سَهُل، عَذُب، نَعَمْ، أجَلْ، مِنْ، لَيْتَ، لَعَلَّ.

كل من الألفاظ السابقة يطلق عليها "كلمة" سواء أكانت اسمًا أم فعلًا أم حرفًا.

لكن ينبغي قبل الفهم النظري للمقصود بالكلمة لدى النحاة التعرف على ما يقصد بالكلمات: "اللفظ، القول، المفرد".

فاللفظ: هو النطق المشتمل على بعض الحروف سواء أكان هذا المنطوق له معنى أم لم يكن.

فالكلمات "نبيه، رائع، المقْتَحِف، التَّرّان" كلها ألفاظ، ومن البيّن أن للأوليين معنى، أما الأخيرتان فلا معنى لهما.

والقول: هو النطق الدال على معني فقط، فالكلمتان "نبيه، رائع" قول، أما الكلمتان "المقْتَحِف، التَّرّان" فليستا من القول في شيء.

والمفرد: يقصد به هنا ما لا يدل جزؤه على جزء معناه، فمثلا كلمة

<<  <   >  >>