تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

(الله أحد) : جملة اسمية مُكَوَّنَة من مبتدأ ثانٍ - وهو كلمة (الله) - وخبرٍ له - وهو كلمة (أحد) - ولا رابط حينئذٍ؛ لأن كلمة (هو) تُسَمَّى عند النحاة بـ (ضمير القصة والشأن) ومعناه تقديراً: الشأن الذي هو الله أحد، كان كذلك (هو الله أحد) .

الثانية:

قد يَتَعَدَّدُ الخبر للمبتدأ الواحد.

مثاله:

قولك: (زيدٌ شجاعٌ كاتبٌ) .

فكلمة: (زيدٌ) مبتدأ له خبران:

الأول: (شجاع) .

والثاني: (كاتب) .

ومن الأمثلة: قوله تعالى: {وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ. ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ. فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ} .

فالمبتدأ كلمة: (هُوَ) ، لها أكثر من خبر:

أولها: الْغَفُورُ.

وثانيها: الْوَدُودُ.

وثالثها: ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ.

ورابعها: فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ.

[باب العوامل الداخلة على المبتدأ والخبر]

قال الْمُصَنِّف - يرحمه الله - (باب العوامل الداخلة على المبتدأ والخبر)

هذا الباب عقده الْمُصَنِّف - يرحمه الله - بذكر ما يدخل على المبتدأ أو الخبر من عوامل تُغيِّر حكمه السابق من كونه مرفوعاً بالابتداء في المبتدأ، وبالرفع في الخبر وتُسَمَّى تلك العوامل بـ (النواسخ) عند جمهور النحويين، وكلمة (النواسخ) : جمع ناسخ، والناسخ هو الرافع المزيل، تقول: نسخت الشمسُ الظل؛ إذا أزالته ورفعته - قاله الجوهري في (الصحاح) -.

وتلك العوامل والنواسخ ترجع إلى أشياء ثلاثة بدليل الاستقراء لكلام العرب.

قال الْمُصَنِّف - يرحمه الله - (وهي ثلاثة أشياء …… الخ)

يتعلق بهذه الجملة شيئان:

أما الأول:

فحَصْر الْمُصَنِّف - يرحمه الله - العوامل الداخلة على المبتدأ والخبر بثلاثة أشياء. ودليله الاستقراء الصحيح - قاله السيوطي في (الأشباه) -.

والثاني:

ذِكْر الْمُصَنِّف للعوامل الثلاثة وهي نوعان:

الأول:

أفعال وهي شيئان:

أولهما: كان وأخواتها.

والثاني: ظننتُ وأخواتها.

أما النوع الثاني:

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير