تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

الفصل الخامس:

الهَدْي النبويُّ في علاج الأمراض ... المعنوية (الروحانية)

[تمهيد لبيان عظيم خطر هذه الأمراض:]

خطَّ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم خطًّا مُرَبَّعًا، وَخَطَّ خَطًّا فِي الْوَسَطِ خَارِجًا مِنْهُ، وَخَطَّ خُطَطًا صِغَارًا إِلَى هَذَا الذِي فِي الْوَسَطِ مِنْ جَانِبِهِ الَّذِي فِي الْوَسَطِ، وَقَالَ: «هَذَا الإِنْسَانُ، وَهَذَا أَجَلُهُ مُحِيطٌ بِهِ - أَوْ: قَدْ أَحَاطَ بِهِ - وَهَذَا الَّذِي هُوَ خَارِجٌ أَمَلُهُ، وَهَذِهِ الْخُطَطُ الصِّغَارُ: الأَْعْرَاضُ؛ فَإِنْ أَخْطَأَهُ هَذَا نَهَشَهُ هَذَا، وَإِنْ أَخْطَأَهُ هَذَا نَهَشَهُ هَذَا» (192) .


(192) أخرجه البخاري؛ كتاب: الرِّقاق، باب: في الأمل وطولِه، برقم (6417) ، عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير