فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وعاقبة أمري، وعاجله وآجله، فاصرفه عني، واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به.

» خرجه البخاري بنحوه

وذكر عن أنس رضي الله عنه قال: «قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أنس إذا هممت بأمر فاستخر ربك فيه سبع مرات، ثم انظر إلى الذي سبق إلى قلبك، فإن الخير فيه وما ندم من استخار الخالق وشاور المخلوقين وتثبت في أمره.

فقد قال الله تعالى: {وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله} » آل عمران: 159 قال قتادة: ما تشاور قوم يبتغون وجه الله إلاهدوا لأرشد أمرهم.

[في الكرب والهم والحزن]

عن ابن عباس رضي الله عنهما، «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول عند الكرب لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم» .

متفق عليه

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير