تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

بابُ المقطوعِ والموصولِ

قال الناظم رحمه الله:

وَاعْرِفْ لِمَقْطُوعٍ وَمَوْصُولٍ وَتَا ... فِي الْمُصْحَفِ الإِمَامِ فِيمَا قَدْ أَتَى

فَاقْطَعْ بِعَشْرِ كَلِمَاتٍ: أَنْ لاَ ... مَعْ: مَلْجَأَ وَلاَ إِلَهَ إِلاَّ

وَتَعْبُدُواْ يَاسِينَ، ثَانِي هُودَ، لاَ ... يُشْرِكْنَ، تُشْرِكْ، يَدْخُلَنْ، تَعْلُواْ عَلَى

أَن لاَّ يَقُولُواْ، لاَ أَقُولَ. إن مَّا: ... بِالرَّعْدِ. وَالْمَفْتُوحَ صِلْ. وَعَن مَّا

نُهُواْ اقْطَعُوا. ................... ... ..............................

أهمية معرفة المقطوع والموصول:

اعلم أن المقطوع والموصول ليس باباً فقط من أبواب الجزرية، ولكنه علم قائم بذاته، أُلفت فيه مؤلفات، مثل: "المقنع في رسم المصاحف" للإمام الداني رحمه الله، ونظمه الإمام الشاطبي في منظومة سماها: "عقيلة أتراب القصائد في أسنى المقاصد" في علم رسم المصاحف.

وقد يتساءل البعض ويقول: ما فائدة معرفة هذا العلم؟

لدراسة هذا العلم فوائد متعددة، منها:

1- معرفة كيفية الوقف على بعض الكلمات القرآنية، ولذلك أتى هذا الباب في المنظومة بعد باب الوقف والابتداء.

2- كتابة المصحف الشريف.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير