<<  <   >  >>

2-…حدثنا أبو بكر عمر بن أحمد بن القاسم الفقيه النهاوندي , ثنا أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله الكشي

ق3 (ب)

, ثنا الحكم بن مروان , ثنا سلام الطويل , عن الأجلح بن عبد الله الكندي , عن عدي بن عدي قال: قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم في حين غير حينه الذي كان يأتيه فيه , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا جبريل مالي أراك متغير اللون , فقال: ما جئتك حتى أمر الله بمنافخ النار , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا جبريل صف لي النار , وانعت لي جهنم , فقال جبريل: إن الله أمر بجهنم فأوقد عليها ألف عام حتى ابيضت , ثم أوقد عليها ألف عام حتى احمرت , ثم أوقد عليها ألف عام حتى اسودت , فهي سوداء مظلمة لا يضيء شررها ولا يطفئ لهبها , والذي بعثك بالحق لو أن ثقب إبرة فتح من جهنم لمات من في الأرض جميعاً من حره , والذي بعثك بالحق لو أن خازناً من خزنة جهنم برز إلى أهل الدنيا فنظروا إليه لمات من في الأرض كلهم من فيح وجهه ونتن ريحه , والذي بعثك بالحق لو أن خلقة من حلق سلله (1) أهل النار التي نعت الله في كتابه وقعت على جبال الدنيا لارتهت (2) وما تقارت حتى تنتهي الأرض السفلى , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: حسبي يا جبريل لا ينصدع قلبي فأموت , قال: فنظر رسول الله

ــــــــــــــــــــ

(1) هكذا بالأصل والصحيح "سلسلة"

(2) هكذا بالأصل ولعلها "لارتجت"

<<  <   >  >>