فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

68- كِتَابُ الْإِمَارَةِ

1- بَابٌ الَأَئِمَّةُ مِنْ قُرَيْشٍ

4141 / 1 - قَالَ أبو داود الطيالسي: ثنا سكين، ثنا سيار بن سلامة، سمع أبا برزة يَرْفَعُهُ إِلَى النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ: "الأئمة من قريش ما إذا استرحموا رحموا، وإذا عاهدوا وفوا، وإذا حَكَمُوا عَدَلُوا، فَمَنْ لَمْ يَفْعَلْ ذَلِكَ مِنْهُمْ فَعَلَيْهِ لَعْنةُ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ ".

4141 / 2 - رَوَاهُ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ: ثنا عَفَّانُ، ثنا سكين ... فذكره.

4141 / 3 - رَوَاهُ أَبُو يَعْلَى الْمَوْصِلِيُّ: ثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْحَجَّاجِ السامي، ثنا سكين بن عبد العزيز، ثنا سيار بن سلامة أبو المنهال قال: "دخلت مع أبي على أبي برزة الأسلمي، وإن في أذني يومئذ لقرطين وأنا غلام، فقال أبو برزة: إني أحمد الله بأني أصبحت ذامًّا لهذا الحي من قريش فلان ها هنا يقاتل على الدنيا، وفلان يقاتل ها هنا على الدنيا- يعني: عبد الملك ابن مروان- حتى ذكر ابن الأزرق ثم قال: إن أحب مالي لهذه العصابة الملبدة الخميصة، بطونهم من أموال الناس، الخفيفة ظهورهم من دمائهم. قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: الأمراء من قريش- ثلاثًا- لكم عليهم حق، ولهم عليكم حق ما فعلوا ثلاثًا: ما حكموا فعدلوا، واسترحموا فرحموا، وعاهدوا فوفوا، من لَمْ يَفْعَلْ ذَلِكَ مِنْهُمْ فَعَلَيْهِ لَعْنةُ اللَّهِ والملائكة والناس أجمعين "

4141 / 4 - رَوَاهُ أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ ثَنَا عَفَّانُ، ثَنَا سكين بن عبد العزيز ... فَذَكَرَ حَدِيثَ أَبِي يَعْلَى.

4141 / 5 - قَالَ أَحْمَدُ بْنُ حنبل: وثنا حسن بن موسى، ثنا سكين بن عبد العزيز ... فذكر نحوه.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير