فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

19- كِتَابُ صَلَاةِ الخوف

1633 - عَنْ حُذيفة- رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- قَالَ: "صَلَاةُ الْخَوْفِ رَكْعَتَانِ وَأَرْبَعُ سَجَدات، فَإِنْ أَعْجَلَهُ أَمرٌ فَقَدْ حَل لَكَ الْقِتَالُ وَالْكَلَامُ ".

رَوَاهُ أَبُو دَاوُدَ الطَّيَالِسِيُّ مَوْقُوفًا بِسَنَدٍ رِجَالُهُ ثِقَاتٌ.

1634 - وَعَنْ أَبِي الْعَالِيَةِ الرِّيَاحِيِّ "أَنَّ أبا موسى كان بالدار من أصبهان وما كان بِهَا يَوْمَئِذٍ كَبِيرُ خَوْفٍ وَلَكِنْ أَحَبَّ أَنْ يُعَلِّمَهُمْ دِينَهُمْ وسُنَّة نَبِيِّهِمْ، فَجَعَلَهُمْ صَفينِ طَائِفَةٌ مَعَهَا السلاحُ مُقْبلة عَلَى عَدُوِّهَا، وَطَائِفَةٌ مِنْ ورائه فَصَلَّى بِالَّذِينَ يَلُونَهُ رَكْعَةً ثُمَّ نَكَصُوا عَلَى أَدْبَارِهِمْ حَتَّى قَامُوا مَقَامَ الْآخَرِينَ يَتَخَلَّلُونَهُمْ حَتَّى قَامُوا وَرَاءَهُ فَصَلَّى بِهِمْ رَكْعَةً أُخرى ثُمَّ سَلَّمَ، فَقَامَ الَّذِينَ يَلُونَهُ وَالْآخَرُونَ فَصَلَّوْا رَكْعَةً رَكْعَةً، ثُمَّ سَلَّمَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ، فَتَمَّتْ للإمام ركعتان في جماعة وللناس رَكْعَةً رَكْعَةً".

رَوَاهُ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، وَرِجَالُهُ ثِقَاتٌ إِلَّا أَنَّهُ مُنْقَطِعٌ بَيْنَ أبي العالية وبين أبي موسى.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير