<<  <  ج: ص:  >  >>

[مسألة سد الذرائع]

* تعريفها:

(الذرائعُ) جمعُ (ذريعةَ) وهي لُغَةً: الوسيلةُ المؤدِّيةُ إلى الشَّيءِ.

واصطلاحًا: الوسيلةُ الموصِلةُ إلى الشَّيءِ الممنوعِ المشتملِ على مفسدَةٍ، أو المشروعِ المشتمل على مصلحةٍ.

فهي لهذا الاعتبارِ متَّصلةٌ بالكلامِ على أصلِ (المصالح) .

* أنواعها:

بحسبِ ما تكونُ ذريعَةً له نوعانِ:

[1] ذريعةٌ مشروعَةٌ، وهي المُوصلَةُ إلى مشروعٍ.

مثلُ: السَّعيِ إلى الجمُعَةِ (ذريعةٌ) توصلُ إلى شُهودِ الجُمُعةِ وهوَ (مشروعٌ) .

ويُقالُ للأمرِ بالسَّعي إليها: (فتحُ باب الذّريعةِ) .

[2] ذريعةٌ ممنوعَةٌ، وهي الموصلَةُ إلى ممنوعٍ.

مثلُ: الخلوةِ بالمرأةِ الأجنبيَّة، فهيَ (ذريعةٌ) توصلُ إلى الزِّنا وهو (ممنوعٌ) .

ويقالُ لمنعِ الخلوةِ بالأجنبيَّةِ: (سَدُّ بابِ الذَّريعة) .

فهذا التَّقسيمُ يعني أنَّ: ما أدَّى إلى المشروعِ فهوَ مشروعٌ، وما أدَّى

<<  <  ج: ص:  >  >>